سبتمبر 28, 2020

  • whats up
  • telegram
آخر الأخبار

اليونان تعلن عن سلسلة إجراءات للحد من انتشار كورونا… ومخيمات اللجوء تُشكل التحدي الأكبر

اليونان تعلن عن سلسلة إجراءات للحد من انتشار كورونا… ومخيمات اللجوء تُشكل التحدي الأكبر

http://refugeehopes.com/

أعلنت الحكومة اليونانية عن سلسلة إجراءات اتخذتها وأخرى تنوي اتخاذها للحد من انتشار فيروس كورونا على أراضيها.
وقالت إن من بين تلك الإجراءات الحد من تنقلات المواطنين وتفعيل أنظمة الطوارئ الطبية في المنشآت والمؤسسات الصحية.

واتخذت الحكومة جملة من الإجراءات التي تهدف إلى احتواء انتشار الفيروس كالدعوة إلى التخفيف من التنقلات ورفع الجهوزية في المستشفيات والمرافق الطبية المخصصة لمواجهة المرض، عقب إعلان منظمة الصحة العالمية حالة الطوارىء واصفة انتشار وباء كورونا بالجائحة.
كما منعت السلطات اليونانية، المنظمات العاملة داخل تلك المخيمات من مزاولة أنشطتها هناك أو في مراكز استقبال طلبات اللجوء لمدة أسبوعين، بالإضافة إلى وقف العمل بكافة الأنشطة الخاصة والمنشآت، كالمدارس والمكتبات العامة ومساحات اللهو المخصصة للأطفال.
ومن ضمن الاجراءات الاحترازية، تم إخضاع الوافدين الجدد لفحوصات طبية للتأكد من عدم إصابتهم بالمرض، وفي حال تم التأكد من إصابتهم سيتم عزلهم لفترة محددة.

مخيمات اللجوء التحدي الأكبر…

ورغم كافة الإجراءات التي اتخذتها اليونان والتي تنوي اتخاذها، يبقى ملف مخيمات المهاجرين وطالبي اللجوء على الجزر الخمسة شرقي بحر إيجه التحدي الرئيسي للحكومة، مع وجود أكثر من 40 ألف مهاجر فيها يعيشون في ظروف صحية واجتماعية مأساوية، قد تساهم بانتشار الوباء بينهم، حيق اعترفت الحكومة الجديدة لدى توليها مهامها بمشاكل الاكتظاظ وانعدام البنى التحتية لتلك المخيمات

وكانت وزارة الهجرة اليونانية أعلنت أنها ستنشر كافة التعليمات والمعطيات الخاصة بمخيمات الجزر الخمسة لمكافحة كورونا مرتين يوميا، بالعربية والفارسية والإنكليزية والفرنسية واليونانية، كما سيتم تعزيز أنشطة التعقيم داخل تلك المخيمات لضمان خلو المرافق العامة المشتركة من الفيروس.

وطلبت الوزارة من المقيمين في المخيمات الحد من تجولهم خارجها لأي سبب كان، كما دعتهم لعدم الاختلاط في ما بينهم أيضا.

“أطباء بلا حدود” طالبت بإخلائها…

وطالبت منظمة أطباء بلا حدود الأسبوع الماضي السلطات اليونانية بإخلاء كافة المخيمات على الجزر، ونقل المهاجرين وطالبي اللجوء إلى البر الرئيسي، لمنع تفشي الوباء في المخيمات المكتظة والتي تفتقر لأدنى شروط الصحة العامة.

وقالت الناطقة باسم المنظمة في ليسبوس آنا بانتيليا :”في بعض مواقع مخيم موريا، هناك صنبور مياه واحد فقط لكل 1,300 شخص، العائلات المكونة من خمس أو ست أشخاص تضطر للنوم في مساحات لا تزيد عن 3 متر مربع، هذه الظروف تعني أن الإجراءات الواجب اتخاذها، كغسل اليدين بشكل منتظم أو الحفاظ على مسافة جغرافية بين الأفراد، غير ممكنة”.

وأضافت بانتيليا أنه “مع نقص وسائل النظافة الشخصية وشبه انعدام الرعاية الطبية الضرورية، تتعاظم فرص انتشار الفيروس بين سكان المخيمات على الجزر اليونانية”.

إجراءات تمييزية…

ونوهت إلى أن الإجراءات تبدو تمييزية بحق المهاجرين، إذ لا يمكن قياس مدى فعاليتها في ظل الظروف التي يعيش بها هؤلاء في المخيمات، وحسب رأيها فهي غير واقعية ولا تستهدف حل المشكلة.

وشددت الناطقة باسم المنظمة على أن منظمة “أطباء بلا حدود”، ما زالت تمارس أنشطتها ومهماتها في المخيمات، بالتنسيق مع وزارة الصحة والهيئة الوطنية لمكافحة الأوبئة، كما قامت المنظمة بزيادة عدد صنابير المياه المخصصة للاغتسال في موريا، وبتأمين 60 ألف ليتر من المياه يوميا للمخيم بالتعاون مع كافة الجهات المعنية، ومع ذلك ترى آنا أن ذلك يعتبر غير كاف، لأن الاحتياجات أكبر بكثير من القدرة على تأمينها على حد قولها.

إجراء غير واقعي…

وحول الإجراءات التي فرضتها السلطات اليونانية، قالت بانتيلا “فُرض حظر للتجول على المهاجرين وطالبي اللجوء في موريا من السابعة مساءً وحتى السابعة صباحاً، كما أعلنت السلطات أنه لن يُسمح سوى لـ100 شخص بالخروج من المخيم كل ساعة خلال الفترة المتاح فيها التجول، هذه الإجراءات تبدو تمييزية بحق المهاجرين، إذ لا يمكن قياس مدى فعاليتها في ظل الظروف التي يعيش بها هؤلاء في المخيمات. وتابعت “الإجراءات غير واقعية ولا تستهدف حل المشكلة، إذا لم تتمكن اليونان من مواجهة هذا الظرف الطارئ، على الاتحاد الأوروبي التحرك وتأمين كافة المستلزمات لإنهاء هذه المأساة في مخيمات الجزر وتفادي كارثة طبية وإنسانية”.

وذكرت بانتيليا أن فرق المنظمة تعمل على مشاركة كافة المعلومات الصادرة عن الجهات المعنية مع المهاجرين، من خلال مطبوعات بكافة اللغات، من أجل تسهيل معرفة آخر التطورات واتخاذ الإجراءات الملائمة لحماية أنفسهم وعائلاتهم.
واختتمت حديثها بالقول :”آخر ما نهتم له الآن هو الكورونا”

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *