ديسمبر 03, 2020

  • whats up
  • telegram
آخر الأخبار

السلطات الفرنسية تعلق كافة الجلسات المقررة لطالبي اللجوء حتى إشعار آخر

السلطات الفرنسية تعلق كافة الجلسات المقررة لطالبي اللجوء حتى إشعار آخر

http://refugeehopes.com/

ضمن الاجراءات التي قررتها السلطات الفرنسية لمنع تفشي فيروس كورونا، واتخاذها تدابير مشددة للحد من انتشاره، أعلنت المحكمة الوطنية لحق اللجوء في فرنسا (CNDA)، تعليق كافة الجلسات المقررة لطالبي اللجوء ابتداء من الاثنين 16 مارس الماضي وحتى إشعار آخر، وبناء عليه قرر مكتب حماية اللاجئين (أوفبرا) إرجاء المواعيد المحددة خلال الأسبوعين القادمين.

جاء ذلك عقب إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده في حالة “حرب صحية” ضد فيروس كورونا (كوفيد 19)، واتخاذ جملة من التدابير المشددة للحد من انتشار الوباء.

وقررت المحكمة الوطنية لحق اللجوء (CNDA) تعليق كافة جلسات الاستماع المقررة لفترة غير محدودة، أي تم تأجيل كافة المواعيد التي تخص طالبي اللجوء في المحكمة لاستئناف قرار اللجوء.

واتخذ مكتب حماية اللاجئين (أوفبرا) قرارا أيضا بتأجيل المواعيد المقررة ، حيث أشار المكتب إلى أن طالبي اللجوء الذين كانت لديهم مواعيد محددة في تلك التواريخ، سيتلقون رسالة لتحديد الموعد الجديد، وأن هناك تدابير سيتم اتخاذها لتطوير طرق بديلة لإجراء المقابلات (عبر الفيديو مثلا).

أمر مستحيل قوبل بالاستنكار..

وفي المقابل يتعين على طالبي اللجوء الذين يجب عليهم إرسال ملفاتهم إلى الأوفبرا، إرسال الملف خلال المدة المحددة (21 يوما)، ولم يطرأ عليها أي تعديلات.
وشدد المكتب أنه على طالبي اللجوء تقديم ملفهم “في ظل الظروف المعتادة (عن طريق البريد)، حيث سيتلقى الأشخاص إشعار تأكيد تقديم طلب اللجوء الخاص بهم”.

من جهته استنكر الحقوقي طارق الحصني عدم اتخاذ مكتب الأوفبرا لإجراءات استثنائية خاصة وأن أغلب الجمعيات التي تقدم الدعم للمهاجرين أغلقت أبوابها، قائلا “يضعون طالبي اللجوء أمام أمر مستحيل”.

وتساءل الحصتي “كيف تتوقع من شخص وصل حديثاً إلى فرنسا أن يكتب قصة اللجوء دون مترجم”، موضحاً أن الوافدين حديثاً قد لا يكون من الواضح بالنسبة لهم كيفية إيجاد مترجم أو التعامل عن طريق البريد للتواصل مع المساعدين الاجتماعيين.

ولفت الحصني إلى أنه حتى بالنسبة للأشخاص المقيمين في السكن المخصص لطالبي اللجوء (كادا)، فالصعوبات أيضا حاضرة بالنسبة لتحضير ملف طلب اللجوء، خاصة في ظل العدد المحدود من المساعدين الاجتماعيين.

تمديد تصاريح الإقامة

ومن ضمن الإجراءات الاستثنائية، أعلنت محافظة الشرطة تمديد فترة تصاريح الإقامة لثلاثة أشهر إضافية، ولضمان وجود الأجانب في فرنسا في وضع قانوني، تم تمديد فترة صلاحية عدة تصاريح إقامة” لمدة ثلاثة أشهر إضافية بما يتضمن تصاريح إقامة طالبي اللجوء.

أما بالنسبة لمكتب الهجرة والاندماج (أوفي)، فقد أعلن وقف “جميع إجراءات استقبال الأشخاص باستثناء إجراءات اللجوء”، وتم تعليق أعمال المنصات الخاصة بعقود الاندماج ومواعيد الزيارات الطبية. وأكد مكتب الهجرة “تكريس جميع الجهود” من أجل الحفاظ على عملية استقبال وتسجيل طلبات اللجوء.

مدير مكتب الهجرة والاندماج ديدييه ليشي أكد لمهاجر نيوز أنه سيتم إيقاف جميع المواعيد غير الضرورية قائلا “نركّز حاليا على الترحيب بطالبي اللجوء”، مشيرا إلى أن “العديد من مراكز الاستقبال (كادا) ترفض حاليا استضافة طالبي لجوء جدد”.

وفيما يتعلق بالمساعدات المادية، أكد ليشي أنه “لن يكون هناك انقطاع في البدل المدفوع لطالبي اللجوء”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *