يناير 28, 2021

  • whats up
  • telegram
آخر الأخبار

بالتنسيق مع المفوضية السامية لشئون اللاجئين الإتحاد الأوروبي يستعد لإعادة توطين ٣٠ ألف لاجىء العام المقبل

مهاجرون

يستعد الاتحاد الأوروبي العام المقبل لإعادة توطين نحو ٣٠ ألف لاجئ جاؤوا من مناطق الأزمات، وذلك في إطار برنامج إعادة التوطين الذي تبناه الإتحاد لضمان وصول من هم بحاجة إلى الحماية لدول الاتحاد الأوروبي بطريقة آمنة وعدم المخاطرة بحياتهم. وحسب ما أفادت مفوضة الإتحاد الأوروبي للشئون الداخلية يولفا جوهانسون فإن دول الاتحاد ستستقبل في العام المقبل ٢٠٢٠، نحو ٣٠ ألف لاجىء من مناطق الأزمات، وذلك بالتنسيق مع المفوضية السامية لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، مؤكدة أن التوطين سيتم في دول في مقدمتها تركيا ولبنان والأردن وبعض دول حوض المتوسط، فيما ستحظى دولا كالنيجر وراوندا بأولوية في هذا الخصوص. مطالبة بتوزيع الأعباء وفي سياق متصل دعت ألمانيا مؤخرا إلى توزيع أكثر عدلا للأعباء بين دول الاتحاد فيما يخص اللاجئين، وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس: ” إن ٢٠% فقط من دول الاتحاد مستعدة هذا العام لاستقبال اللاجئين”، وأضاف أن تسعة من كل عشر دول ممن تستقبل أغلب اللاجئين هي من الدول الفقيرة أو متوسطة الدخل. وشدد ماس على ضرورة التزام الدول الصناعية الكبرى بشكل أكبر تجاه قضايا اللاجئين، وقال:” إننا بحاجة إلى برامج منح دراسية عالمية تمنح اللاجئين إمكانية تطوير قدراتهم”. ألمانيا تستبعد مشاركتها وحول ما إذا كانت ألمانيا على استعداد لاستقبال مزيدا من اللاجئين، أكد ماس على أن دولته أبدت خلال الأعوام الماضية استعدادها لتحمل المسئولية أكثر من غيرها من الدول لذلك استبعد ان يكون لألمانيا دور فعال وتلتحق بركب الدول الأخرى في هذا الشأن. من جهته أوضح وزير التنمية الألماني غيرد مولر أن سياسة اللجوء تبدأ في الدول المستقبلة للاجئين والبلدان التي ينحدرون منها مؤكدا على إمكانية دعم اللاجئين بفعالية أكبر بكثير، وذلك بالحد من أسباب اللجوء في تلك البلدان، واصفا ما حدث من تلقي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هذا العام ما يقل عن نصف الأموال اللازمة لعملها بالفضيحة. يذكر أن ٦٥ الف لاجىء وصلوا إلى دول الاتحاد الأوروبي ضمن برامج إعادة التوطين منذ عام ٢٠١٥، حيث تحصل كل دولة على ١٠ آلاف يورو مقابل كل لاجىء تستقبله وتعيد توطينه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *